كلمة السيد عميد الكلية

تأسست كلية الهندسة في الجامعة العراقية لتكون رافد من روافد وزراة التعليم العالي والبحث العلمي للمجتمع العراقي بمده بالطاقات المتجددة من الخريجيين الدراسات الاولية والعليا بمختلف الاختصاصات الهندسية.
من أجل المساهمة في أعداد جيل مستعد لتحمل اعباء المسؤوليةاعتمدت كلية الهندسة مبدأ ثابت بمواكبة التطور في مختلف مجالات الهندسة من خلال اعتماد مناهج علمية و وسائل حديثة بتهيئة ابنائنا الطلبة لمتغيرات عصرنا الحديث. ومنذ تأسيس الكلية قامت كلية الهندسة بحثّ الطلبة على ان يكونوا قدوة للمجتمع بزجهم بالانشطة والفعاليات من خلال اقامة المعارض الفنية والعلمية والمؤتمرات والورش و الزيارات الميدانية الى المعامل والشركات ومختلف مفاصل المجتمع التي تعزز دورهم و مكانتهم في دفع عجلة التقدم نحو الامام. واليوم طلبة كلية الهندسة سباقون في حصد الجوائز في المسابقات العلمية على مستوى المحلي والدولي حيث تكللت نجاحات طلبتنا بالحصول على المراكز الاولى في اغلب المسابقات واهمها مسابقة هواوي.
وضعت كلية الهندسة على عاتقها حمل رسالة العلم بأمانة وشفافية وتعميم أساليب تطور العصر الذي نشهده اليوم الى المجتمع من خلال أقامة الدورات التدريبية في التعليم المستمر و نقل مستجدات التطور الحاصل الى بقية دوائر الدولة عن طريق فتح قنوات العمل المشترك. ولرسم خارطة طريق للسنوات القادمة اهتمت كلية الهندسة بتطوير البنية التحتية للمختبرات والقاعات الدراسية و ضمن معايير الجودة لضمان أعتماد كليتنا ضمن التصانيف العالمية و كذلك حث الكوادر التدريسية على النشر ضمن المجلات العالمية من خلال دعمهم ماديا ومعنويا.
وبالختام مهمتنا واضحة نقل علوم ومعرفة الحضارات الماضية الى الحاضر ونرسم طريقنا الى المستقبل من خلال ترسيخ هذه المبادئ في اجيال اليوم لكي يتركوا بصمتهم اينما حلوا على مدى السنوات القادمة و بناء جيل قادر على القيادة في مختلف مفاصل الحياة ولكي يكونوا قادرين على حمل رسالة العلم والمحافظة على مسيرة العلم لبلدنا العزيز.
وأوجه شكري وتقديري الى كادر كلية الهندسة و طلبتنا الاعزاء لحفاظهم على وعدهم ببناء وحماية وتطوير بلدنا العزيز العراق

أ.م.د.موفق شياع علوان